حالنجى

كل شوية حالة

المصارعة
الرياضة

المصارعة

تاريخ:

المصارعة

المصارعة الحرة

في المصارعة الحرة، يُسمح للمصارعين باستخدام الذراعين والأرجل وإمساك المنافس فوق الخصر أو أسفله.

أقدم رياضة

باستثناء ألعاب القوى، تعتبر المصارعة أقدم رياضة تنافسية في العالم. توثق رسومات الكهوف التي يعود تاريخها إلى 3000 قبل الميلاد التاريخ العريق للمصارعة. انضمت الرياضة للألعاب القديمة في 708 قبل الميلاد بعد وقت قصير من بدء تاريخ الألعاب الموثق.

وافد جديد ذو شعبية كبيرة

في عام 1904، أدرج المسؤولون الأولمبيون المصارعة الحرة، المعروفة بعبارة “قاتل بأفضل امكانياتك” في البرنامج الأولمبي. قد لا يملك هذا الأسلوب القتالي تاريخ وتقاليد عريقة مثل المصارعة اليونانية الرومانية، لكنه حظي بشعبية كبيرة وتطور ليصبح شكلًا من أشكال الترفيه الاحترافي في المعارض والمهرجانات التي أقيمت في بريطانيا وأمريكا.

اليونانية-الرومانية ضد الحرة

في المصارعة اليونانية-الرومانية، يستخدم المصارعون أذرعهم والجزء العلوي من أجسامهم ولا يُسمح لهم بمسك المنافس إلا في هذه المناطق. كما يوحي الاسم، فإن الأسلوب الحر هو نمط أكثر انفتاحًا حيث يمكن للمصارعين استخدام أرجلهم وإمساك المنافس فوق الخصر أو أسفله.

التاريخ الأولمبي

كانت ألعاب 1900 هي النسخة الوحيدة التي شهدت غياب المصارعة. في ألعاب سان لويس 1904، ظهرت المصارعة الحرة للمرة الأولى في البرنامج الأولمبي. غابت أيضًا عن ألعاب 1912، ولكن منذ ألعاب أنتويرب 1920، شاركت المصارعة في جميع النسخ الأولمبية.

في ألعاب سيدني 2000، طرأ تغيير على برنامج المصارعة اليونانية الرومانية، حيث شمل كل اختصاص ثماني فئات وزنية بدلاً من 10 فئات، كما كان مطبقًا منذ ألعاب ميونخ 1972. سمح تخفيض عدد الفئات من 10 إلى 7 في المصارعة الحرة بانضمام المصارعة النسوية في ألعاب أثينا 2004، حيث أقيمت أربع مسابقات.

فازت اليابانيات بميداليات في كل فئة، بينما فازت أمريكا وفرنسا بميداليتين. فازت الأوكرانية إيريني ميرليني بالميدالية الأولى حيث تغلبت على منافساتها الأربع في وزن 48 كج وفازت بالمباراة النهائية في الشوط الفاصل.

اليونانية الرومانية

في المصارعة اليونانية الرومانية، والتي يُرجح أنها أقدم رياضة تنافسية في العالم، يستخدم المصارعون الذراعين والجزء العلوي من الجسم فقط.

أقدم رياضة

باستثناء ألعاب القوى، تعتبر المصارعة أقدم رياضة تنافسية في العالم. توثق رسومات الكهوف التي يعود تاريخها إلى 3000 قبل الميلاد لتاريخ المصارعة العريق. انضمت الرياضة للألعاب القديمة في 708 قبل الميلاد بعد وقت قصير من بدء تاريخ الألعاب الموثق.

الحدث الرئيسي

مع احياء الألعاب الأولمبية الحديثة في أثينا 1896، أصبحت المصارعة نجم الألعاب. ذلك لأن المنظمين رأوا فيها أهمية تاريخية؛ في الواقع، المصارعة اليونانية الرومانية هي استنساخ للمصارعة اليونانية والرومانية القديمة.

اليونانية-الرومانية ضد الحرة

في المصارعة اليونانية-الرومانية، يستخدم المصارعون أذرعهم والجزء العلوي من أجسامهم. كما يوحي الاسم، فإن الأسلوب الحر هو نمط أكثر انفتاحًا حيث يمكن للمصارعين أيضًا استخدام أرجلهم وإمساك الخصم فوق أو أسفل الوركين.

التاريخ الأولمبي

كانت ألعاب 1900 هي النسخة الوحيدة التي غابت عنها المصارعة. في ألعاب سان لويس 1904، ظهرت المصارعة الحرة للمرة الأولى في البرنامج الأولمبي. غابت أيضًا عن ألعاب 1912، ولكن منذ ألعاب أنتويرب 1920، ظهرت في جميع النسخ الأولمبية.

اليوم، تتربع روسيا على عرش المصارعة الحرة، تليها أمريكا، بالمقابل، تتباهى إيران وتركيا ومنغوليا، التي تعتبر فيها المصارعة رياضة وطنية، بأبطالها المميزين.

في ألعاب سيدني 2000، طرأ تغيير على برنامج المصارعة اليونانية الرومانية، حيث بات كل اختصاص يشمل ثماني فئات وزنية بدلاً من 10 فئات كما كان معمولاً به منذ ألعاب ميونخ 1972. سمح تخفيض عدد الفئات من 10 إلى 7 في المصارعة الحرة بانضمام المصارعة النسوية في ألعاب أثينا 2004، حيث أقيمت أربع مسابقات.

المصدر : المصارعة – الأخبار، الرياضيون، أبرز اللقطات وأكثر (olympics.com)

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.