حالنجى

كل شوية حالة

ركوب الدرجات
الرياضة

الدراجات على الطريق

تاريخ:

الدراجات على الطريق

شعبية مبكرة

تم تطوير الدراجات في منتصف القرن الثامن عشر وكانت وسيلة مواصلات شائعة منذ ذلك الحين.

قفزة كبيرة إلى الأمام

في عام 1885، اتخذت الدراجات خطوة كبيرة للأمام عندما طور جاي. كاي. ستارلي نظام السلسلة والتروس. منذ ذلك الحين، تبنى المهندسون التقنيات الحديثة لبناء دراجات أسرع وأكثر أناقة وأخف وزناً.

شعبية متنامية في أوروبا

من 1880 إلى 1900، حظي ركوب الدراجات بشعبية كبيرة في أوروبا والولايات المتحدة. حافظت الرياضة الاحترافية على مكانتها لدى الجماهير، خاصة في أوروبا. على مدار العشرين عامًا الماضية، قطعت الدراجات خطوات جبارة نحو العولمة.

التاريخ الأولمبي

على غرار المبارزة وألعاب القوى، تُعد الدراجات إحدى الرياضات النادرة التي ظهرت في البرنامج الأولمبي بشكل دائم. ومع ذلك، لم يكن ركوب الدراجات على الطريق مدرجًا في برامج ألعاب باريس 1900 وسان لويس 1904 أو لندن 1908.

أقيم أول سباق على الطريق في ألعاب 1896 على مضمار الماراثون في الألعاب الأولمبية الحديثة في أثينا. بدأ السباق من أثينا باتجاه ماراثون، ثم العودة إلى أثينا، وصولًا إلى مضمار فاليرون.

منذ ألعاب ستوكهولم 1912، أقيمت سباقات التتابع للفردي في جميع دورات الألعاب. بعدها أُدرج سباق ضد الساعة للفرق في ألعاب 1912 إلى غاية نسخة برشلونة 1992. شهدت ألعاب أتلانتا 1996 الظهور الأول لسباق ضد الساعة للفردي.

انضمت سباقات السيدات لبرنامج ألعاب لوس أنجلوس 1984 سباق الفردي على الطريق. في وقت لاحق، في ألعاب 1996، أضيف سباق ضد الساعة لفردي السيدات.

هيمن الأوروبيون على اختصاص ركوب الدراجات، خاصة الفرنسيين والإيطاليين. كذلك كان لمتسابقي أوروبا الشرقية نصيب من الميداليات خاصة في سباقات المضمار.

المصدر : الدراجات على الطريق – الأخبار، الرياضيون، أبرز اللقطات وأكثر (olympics.com)

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.