حالنجى

كل شوية حالة

الابحار الشراعى
الرياضة

الإبحار الشراعي

تاريخ:

الإبحار الشراعي

سباق القوارب الشراعية هو فن تحريك القارب بتسخير قوة الرياح. يتطلب السباق خبرة ومهارة كبيرتين في التعامل مع ظروف مناخية متغيرة باستمرار.

كأس أمريكا

بدأت سباقات اليخوت الدولية في عام 1851 عندما شيّدت نقابة أعضاء نادي اليخوت في نيويورك مركبًا شراعيًا بطول 101 أطلق عليه اسم “أمريكا”. أبحر اليخت إلى إنجلترا حيث فاز بكأس تسمى “هندرد غينياس” في سباق أقيم على جزيرة وايت.

تغيرت تسمية البطولة إلى “كأس أمريكا” وسيطرت أمريكا على الاختصاص إلى غاية 1983 عندما أنهى يخت أسترالي سلسلة انتصارات نادي نيويورك التي استمرت 132 عامًا.

تصميم متطور

انضمت رياضة القوارب الشراعية للبرنامج الأولمبي في ألعاب باريس 1900. منذ ذلك الحين، واكبت فئات القوارب المسموح لها بالمنافسة التطور الذي شهدته تصاميم اليخوت وتقنياتها.

أدى تطور المعدات في العشرين عامًا الماضية إلى ظهور القوارب الأصغر والأخف وزنًا، التي تتطلب قدرات رياضية وتقنية أكبر.

وفقًا للقوانين

يقام السباق في إطار مجموعة من القوانين التي أعلنها الاتحاد الدولي لسباق القوارب الشراعية. تقام السباقات الأولمبية اليوم على قوارب مقسمة إلى فئات ذات تصميم واحد بناءً على أوزان وأبعاد متشابهة.

سباق الأسطول وسباق المباريات

تقام السباقات وفقًا لما يسمى بسباقات الأسطول: حيث تنطلق أساطيل القوارب المتساوية في المضمار نفسه والوقت نفسه. يتم تصميم مسار السباق ليشمل مجموعة متنوعة من زوايا الإبحار المختلفة: عكس اتجاه الريح، في اتجاه الريح، والرياح النصفية.

انضم سباقان جديدان إلى نسخة ريو 2016. سباق القارب الصغير “سكيف” لفئة 49erFX للسيدات وسباق قارب متعدد الهياكل للفرق المختلطة.

المصدر : الإبحار الشراعي – الأخبار، الرياضيون، أبرز اللقطات وأكثر (olympics.com)

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.