حالنجى

كل شوية حالة

For woman ثقافه مصرى

وعى ذاتى   Self-awareness

االذات 

 نحن نعيش في زمن لم يعد الابداع فيه حرفة أو كلمة أو مهارة واحدة، بل يحتاج إلا أن تكون مؤسسة بأكملها مجتمعة في شخص تعدد مهاراتك يعني تعدد دخلك لا علاقة لمهاراتك بما تريده انت وتحبه انت ، انت لابد أن تكون بقيمة خمس أو ٦ أفراد داخل مؤسستك التي تعمل بها حتي تستطيع المؤسسة توفير وإدخار الرواتب ، اضحي من المستحيل الحصول على عملك المفضل دون مهارات مناسبة توفر بها علي صاحب العمل تواجد موظفين مكملين لوجودك ، 

إنكار 

ما تريده ذاتك ما يتقنه عقلك من علم لا جدوي منه دون مهارات أفنيت حوالي عقدين من الزمن وانت تتعلمه من أجل تتقدم الي العمل ويتم رفضك لقلة مهاراتك. وفي الحقيقة أن المؤسسات التعليمية تحتاج إلى إعادة هيكلة النظم التعليمية من الألف إلى الياء حتي يتخرج منها الطالب مهئ لسوق العمل ومع المهارات المطلوبة من الطالب أن ينجزها أثناء فترة حياته الدراسية ، فالعمر ينقضي في البحث عن عمل ومن ثم البحث عن الذات هذه التطور الذي أصبح اسرع من طرفة العين وانتباهتها أصبح عبيء كبييير علي البشرية ، كما أنه ولد ملوثات بشرية لنماذج بشرية ساءت استخدامه بجهلها،وساعدت علي انتشار الجهل والسلوكيات والمعلومات المغلوطة والخاطئة. 

يا تري من المستفيد من انتشار الأوبئة الفكرية والسلوكية الغير أخلاقية؟؟؟

اصبحت منصات السوشيال ميديا مصيدة لفئران التجارب البشرية دون أي وعي فقط من اجل الحصول على دخل فصنع المحتوي أضحي ممكنا طالما أنه لا يحتاج لقواعد أو قوانين أو ضوابط ومعايير إنه فقط يحتاج إلى نسبة مشاهدة ، ومن ثم ما فائده العلم إن لم يجني لنا المال وما فائدة المبادئ والقيم طالما انها لا تجني مشاهدات . أصبح العلم شهادة شرفية ووسيلة للحصول على ألقاب ومسميات مزيفة للتباهي والتفاخر دون جدوي. 

الحصول على الشهرة

في حين أن الحصول على الشهرة أسهل من أن افني عمرا في المراحل التعليمية لتحقيق ذاتي التي أنكرها المجتمع والواقع الأليم للحصول على عمل دون مهارات الحصول عليها يحتاج الي اضعاف المال الذي صرف علي تعليم الفرد طوال حياته التعليمية ، في حين من المفترض أن تكون آخر مرحلة تعليمية للفرد تهيئه للحصول على العمل بشكل مباشر لكن الوضع الرأس مالي دائما يفرض قوانين العمل الغير عادلة بالإضافة لما أنتجه التطور التكنولوجي من ظلم للفرد الفقير في الدول النامية والفقيرة ، فمازال التطور مصاحب للرأسمالية مما ولد انعدام الطبقية والتدرج الطبيعي لأفراد المجتمع . 

اصبحت ذاتي بقيمة الآلة 

والمهارة المستطاع تقديمها دون أي اعتبار انساني أو بشري، فقيمة الذات بقيمة الإنتاج وان كنت لا استطيع الإنتاج فأنا كائن متطفل يعطل مواكبة التطور الحياتي والعملي للبشر دون أي اعتبار الفروق الفردية والعلمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والنوعية. عليك أن تتفوق على كل شيء للحصول على عمل بشرف ، وعليك المتابعة للتطور حتي لا يتم الإستغناء عنك، وعليك أن تتناسي ذاتك وقيمك من أجل الحصول على المال.

 written by 

Abeer shanier

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.